لو لم يقم المسيح لكنا أتعس الناس

هذا هو الصباح الثالث العظيم في تاريخ الكون. بعد صباح الخلق وصباح الميلاد، ها هو صباح القيامة تعلنه النسوة.
هذا الخلق الجديد وحياة القيامة التي يدشنها يسوع، تشهد لهما امرأتان. سمع المسؤولون هذا الخبر المذهل فقالوا: "ثرثرة وهذيان" (لو 24: 11). تحدثتا عن الزلزلة وعن الملاك وعن البرق اللامع النازل من السماء. دُحرج الحجر عن القبر فمات الحرّاس من الرعبة

أحدث الكتب

Copyright © 2017 BOULOS FEGHALI. SITE by OSITCOM ltd
Webmaster by P. Michel Rouhana OAM