من هو الروح القدس؟

نلاحظ أن الروح القدس ما زال مجهولاً بعض الشيء. وهذا أمر عاديّ. فالروح يأتي إلى العالم لا ليعرّف بنفسه، بل لكي يجعلنا نعرف المسيح ونحبّه. يأتي ليساعد البشر على العيش حسب الله.
من أجل هذا، ليس لنا صورة وافية تمثّل الروح القدس. أما العلامات والصور التي نجدها في الكتاب المقدّس فهي تشير بشكل جوهريّ إلى عمله في العالم وفي الكنيسة.
كان الروح بالنسبة إلى اليهود العائشين في زمن يسوع، قوّة الله الناشطة في العالم، قدرة إلهية تعمل في البشر لكي يتمّ فيهم عمل الفداء والمصالحة الذي يصل إلى ملئه في يسوع المسيح.
غير أن هناك نصوصاً في الأناجيل وأعمال الرسل ورسائل القديس بولس، تدلّ على أن الرسل في النهاية رأوا في الروح أكثر من قدرة إلهيّة. رأوا فيه شخصاً حياً. وكما نقول في اللاهوت: أقنوماً. وسوف تسمّيه الكنيسة في عقيدتها: الأقنوم الثالث في الثالوث الأقدس بعد الآب والابن.
نقرأ في مت 28: 19: "تلمذوا جميع الأمم وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس". وفي أع 15: 28 نقرأ رسالة "مجمع" أورشليم إلى أهل أنطاكية: "الروح القدس ونحن قرّرنا". وفي روم 8: 16: "ينضمّ الروح إلى روحنا ليشهد أننا أبناء الله". وفي انجيل يوحنا، نرى يسوع يتحدّث عن الروح القدس. كشخص آخر، كشخص يختلف عنه وعن الآب.

أحدث الكتب

Copyright © 2017 BOULOS FEGHALI. SITE by OSITCOM ltd
Webmaster by P. Michel Rouhana OAM