زمن العنصرة: تعال أيها الروح القدس وجدد حياة أبونا بولس الفغالي معلم الأجيال

في بحثه عن "لاهوت الرجاء"، في كتابه "الإِله المصلوب أساس اللاهوت المسيحي" يبرز يورغن مولتمان، اللاهوتي الإِلماني، الأهمية العظمى لحدث الجلجلة كما رواه مرقس البشير (15/ 33- 41). فيجد في شخص يسوع المصلوب كمال الوحي الإِلهي وبالتالي تجلي ملء الرجاء المسيحاني لشعب الله وللأمم. وفي الواقع هذا ما يركز عليه إنجيل مرقس فيعكس بنوع خاص، همّ الكنيسة الأولى وهو الإِيمان والإِقرار بأن يسوع الناصري هو المسيح إبن الله (مر 1/ 1). والغاية من هذا الإقرار هي التشديد على ضرورة الكرازة بهذه الحقيقة الأزلية إلى الشعوب كافة ودعوتهم إلى الوليمة الإِفخارستية والخلاص (مر 6/ 30- 8/ 10). البحث في قصة الآلام حسب مرقس، في الفصلين 14 و 15، يدفعنا إلى التركيز على حدث الجلجلة الذي محوره يسوع المتألم والصارخ: "ألوي ألوي لما شبقتاني؟" (مر 15/ 34).

أحدث الكتب

Copyright © 2017 BOULOS FEGHALI. SITE by OSITCOM ltd
Webmaster by P. Michel Rouhana OAM