مريم العذراء، والدة الله، حاملة الأمومة الخالدة

1ونظرتُ سماءً جديدة وأرضًا جديدة. فالسماءُ الأولى والأرضُ الأولى ذهبتا، والبحرُ ليس (موجودًا) بعدُ. 2والمدينةُ المقدَّسةُ، أورشليمُ الجديدة رأيتُها نازلةً من السماء من عندِ الله، ومعَدَّةً كانت مثل عروسٍ مزيَّنةٍ لعريسِها. 3وسمعتُ صوتًا عظيمًا من السماء قائلاً: ها مسكنُ الله مع الناسِ. هو ساكنٌ معهم وهم شعبَه الخاصّ يكونون، وهو الله معهم ويكونُ لهم إلهًا. 4وهو يمسحُ كلَّ الدموعِ من عيونِهم، والموتُ لا يكُونُ بعدَ ذلك، ولا حزنٌ ولا صراخٌ ولا وجعٌ يكونُ بعدُ على وجهِهم. 5فذهبت. فقال لي الجالسُ على العرش: ها أنا صانعٌ الكلَّ جديدًا. وقال لي: اكتبْ، هذه الأقوالُ صادقةٌ وحقيقيَّةٌ هي.  (رؤ 21: 1-5))

أحدث الكتب

Copyright © 2017 BOULOS FEGHALI. SITE by OSITCOM ltd
Webmaster by P. Michel Rouhana OAM