زمن العنصرة: تعال أيها الروح القدس وجدد حياة أبونا بولس الفغالي معلم الأجيال

حين يتحدّث لوقا عن روح الله، فهو يجعل من العنصرة بداية حقبة جديدة. وتجلّيات الروح هي هي قبل العنصرة وبعدها. فالروح الواحد يعمل في الكنيسة، ولم يتوقّف عمله في واقع، ولو كان هذا الواقع هو حدث العنصرة وما رافقه من صوت ريح وألسنة كأنها من نار. هذا الروح سيصل إلى السامرة مع بطرس ويوحنا، بل إلى العالم الوثني مع كورنيليوس، الضابط الروماني، ولا ينسى تلاميذ المعمدان الذي "وضع بولس يديه عليهم فحلّ الروح القدس عليهم فطفقوا ينطقون بلغات ويتنبّأون". ويتابع النصّ: "وكان الرجال كلهم نحو إثني عشر" (5:19-6).

أحدث الكتب

Copyright © 2017 BOULOS FEGHALI. SITE by OSITCOM ltd
Webmaster by P. Michel Rouhana OAM